المجلس الجهوي للسياحة لطنجة-تطوان-الحسيمة

المجلس الجهوي للسياحة لطنجة-تطوان-الحسيمة

منذ إنشائه، يعمل القائمون على المجلس الجهوي والسياحي لجهة طنجة - تطوان - الحسيمة على قدم وساق، من أجل رفع الجهة لمكانتها الحقيقية عبر تجويد وإبراز مقوماتها السياحية.
logo

مهام المجلس الجهوي للسياحة

يضع المجلس الجهوي للسياحة بالجهة نصب عينيه مواكبة الدينامية الشاملة التي تعرفها جهة طنجة - تطوان - الحسيمة من خلال الأوراش الكبرى والمشاريع العملاقة التي تسير فيها الأشغال على قدم وساق.
‘‘ تتوفر بلادنا و جهتنا على كل المقومات التي تغري السائح. ويتبقى علينا أن نقيم البنيات والأدوات التي تسمح لهذا السائح بالإستغلال الأمثل لهذه المقومات لكي تصبح بقوة جذب أكبر. مهنيو السياحة واعون بالدور الذي عليهم الإضطلاع به في هذا الإطار، بالنظر إلى موقعنا الجغرافي المتميز وعلاقتنا التجارية والثنائية مع الدول القريبة، إسبانيا على رأسها ( البلد المصدر للسياح ) ومن أجل المساهمة في رفع تحدي ‘‘ رؤية 2020 ‘‘ الملكية التي تهدف إلى جذب 20 مليون سائح ‘‘ يؤكد مصطفى بوستة، رئيس المجلس الجهوي للسياحة.

السياسة المسطرة

تستمد الخطوط العريضة للسياسة التي سطرها المجلس الجهوي للسياحة بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة لتطوير السياحة فلسفتها من خلال إعادة هيكلة وتطوير جرأة التعاون بين القطاعين العام والخاص.

المجلس الجهوي للسياحة طنجة - تطوان - الحسيمة يهدف إلى تجميع كافة الفاعلين السياحيين حول موضوع يحظى بإجماع كل المتدخلين من أجل تمثيلية مشتركة، إجرائية وفعالة.

المجلس الجهوي للسياحة بجهة طنجة - تطوان- الحسيمة يعمل على تحسيس ومشاركة السلطات العمومية سواء على المستوى المحلي أو الوطني، والمنتخبين أيضا، في تطهير وتحسين وتطوير جودة المنتوج السياحي، سواء داخل أو خارج المملكة.

بالنسبة لمهنيي الجهة، فإن عمل المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة - تطوان - الحسيمة يعود بالأساس إلى تظافر الجهود والإمكانيات الموضوعة رهن إشارته من طرف :

  • مجلس جهة طنجة - تطوان - الحسيمة
  • مجالس مدن طنجة و تطوان والحسيمة
  • الجمعيات المهنية الخاصة
  • المكتب الوطني المغربي للسياحة

أهداف المجلس الجهوي لجهة طنجة - تطوان - الحسيمة:

إعادة هيكلة وتعزيز السياحة الشاطئية.

تطوير السياحة القروية.

إعادة الإعتبار للمنتوج الثقافي الجهوي.

وضع البنيات التحتية الخاصة بالسياحة الحضرية (تشوير , أكشاك سياحية , مخطط حضري, مسارات سياحية...).

إعادة الإعتبار للمنتوج السياحي في أبعاده المختلفة.

تشجيع الإستثمار في المشاريع السياحية.

تحسين جودة المنتوج السياحي في أبعاده المختلفة.

تجويد إطار استقبال الزوار والسائحين.

تنظيم تظاهرات ذات أبعاد ثقافية وفنية ورياضية ....

العمل على تسهيل الولوج لكافة مناطق الجهة.

تطوير الأداء المهني للفاعلين المحليين.

تهيئة العرض وفضاء الإستقبال السياحيين.

السهر على أمن وراحة السياح وضمان سلامتهم أمام أية أخطار محتملة، أو إزعاج أو تحرشات بشكل عام..

تشجيع وتطوير التواصل والتسويق بالجهة.

تطوير الإستثمار.